الخميس، 25 سبتمبر، 2014

كيف تدير أموالك في اسواق الفوركس

لا شك أن التجارة في اسواق الفوركس صارت هدفًا لكثير من الحالمين بصناعة الثروات في وقت قصير؛ ظنًا منهم أن هذا النوع من التجارة مربح للغاية وأنه السبيل الأقصر لجنى الثروات، إلا أن الكثير منهم يُصدَم عندما يواجه الواقع وينزل بنفسه الملعب ويبدأ التداول؛ حيث يُفَاجَأ أن الأمر محفوف بالمخاطر وأن عليه إعادة النظر في الطريقة التي يتبعها في تداولاته لاسيما إذا علم الحقيقة القائلة بأن 90% من صفقات المتداول المبتديء تكون خاسرة، مما يعني فقدان المال خلال صفقات معدودة وضياع حلم الثروة الذي كان يرواضه، لذلك نقدم هنا بعض النصائح حول كيفية إدارة المتداول لأمواله في سوق الفوركس وحماية حسابه – قدر المستطاع – من الخسائر الكبيرة، وكيف يحقق الهدف الرئيسي من التداول وهو تحقيق الأرباح.

ضع الخطة التي تناسبك في اسواق الفوركس

يتبع الكثير من المستثمرين المبتدئين آراء الغير من الأصدقاء أو الخبراء دون الوضع في الاعتبار الظروف الخاصة بهم والإمكانيات المتوفرة لديهم، ومن هنا يأتي الخطأ؛ لأنه من المفترض على التاجر أن يركز على ما لديه هو من مال وإمكانيات وأن يضع خططه واستراتيجياته على النحو الذي يناسبه والذي يحقق أهدافه. صحيح أن الاستماع لنصائح الآخرين أمر جيد ولكن على المستثمر أن يأخذ من الإرشادات ما يناسب ظروفه.

اصنع أسلوبك الخاص في تجارتك باسواق الفوركس

أنت تحتاج ببساطة إلى روتين تتبعه في أنشطتك التجارية وإلا ظللت تدور في دائرة مفرغة في السوق؛ لذلك عليك أن تصنع إيقاعك الخاص بك؛ حيث عليك أولاً أن تحدد هدفك وتعرف ماذا تريد، فعليك مثلاً إنشاء قائمة مرجعية تتضمن عناصر الخطة الكاملة مثل حد التداول الذي يناسبك والبرامج المتنوعة للتداول وما هي الأطر الزمنية لتجارتك والوسائل الفنية التي ستستعين بها في تحليلاتك لحركة السوق، بالإضافة إلى وضع استراتيجية خاصة بإدارة المخاطر وجني الأرباح.

الصبر مفتاح الفرج وأشياء أخرى

إن إدارة الأموال تتطلب الكثير من الصبر والتأنِّي لأن التداول دون صبر أصبح مقامرة. فالتاجر الصبور يعرف ما يريد ولا ينتظر ضربات الحظ، فهو ينتظر حدًا معينًا من التداول ويتحين الفرصة لإجراء الصفقة بعيدًا عن أي أهواء أو عاطفة قد تجر عليه خسائر فادحة، فالتاجر الماهر مثل الصياد الماهر لا بد له أن يقتنص الفرص المواتية فقط.

لا تكن طماعًا في اسواق الفوركس

عندما يصير المتداول متمرسًا ومتمكنًا من أدواته من المهم بالنسبة له حينئذٍ الابتعاد عن الغرور والأخذ ببعض النصائح التي يعطيها الآخرون، وعليه أن يضع في الاعتبار ألا يكون طماعًا وجشعًا وألا يأخد أكثر مما يستطيع أن يتحمل؛ لأن هذه النقطة تمثل نقطة ضعف كبيرة خصوصًا لدى المتمرسين المحدثين والمستثمرين المبتدئين؛ لأن الطمع من شأنه الحد من حكمة التصرف حيال الأموال وتقويض مهارة تطوير الأهداف على أساس علمي ومحدد.

اعرف متى تبدأ ومتى تتوقف

من القواعد الهامة المتبعة في إدارة الأموال هو استخدام خاصية الحد من الخسارة لأنها تقي المتداول من الخسائر الفادحة وأن توقعات المتداول لا تصيب دائمًا ما سيحدث؛ لذلك يجب على المتداول أن يأخذ احتياطه وألا يثق تمامًا في التحليلات الفنية قبل دخول الصفقات وأن يقوم بتحديد نقطة خروجه من الصفقة في حال ما لم يصدق توقعه.

إتبع هذه القواعد البسيطة، وسوف تحقق نجاحا باهرا في اسواق الفوركس.....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق