الأربعاء، 13 أغسطس، 2014

شرح معنى الرافعة المالية في تجارة الفوركس


هل ترغب في إجراء استثمارات جيدة؟ هل تتحلى بروح المغامرة؟ هل تريد مضاعفة أرباحك في وقت قياسي؟ إذا كانت إجابتك بـ "نعم" على الأسئلة السابقة، فإننا ننصحك باستكمال قراءة المقال لإطلاعك أداتك الفعالة التي ستساعدك على تحقيق أحلام الربح والثروة في عالم الفوركس وهي .. الرافعة المالية

ما هي الرافعة المالية؟

الرافعة المالية هي قرض ممنوح من شركة الوساطة لتمكين المتداول من إجراء صفقات بقيمة أكبر من رأس المال الذي لديه، وبالتالي فهي تتيح له فرصة عقد صفقات ضخمة باستخدام مبلغ قليل من المال، وهكذا تصبح الرافعة المالية بمثابة العصا السحرية التي تدر أموالاً هائلة وأرباحًا كبيرة على صاحبها خلال وقت قصير.

الرافعة المالية أداة للربح

لا تعتقد أن الرافعة المالية مجرد دَيْن يجب سداده لشركة الوساطة، فالمتداول الذكي ينظر إليها من زاوية مختلفة؛ فالرافعة المالية أداة للربح يمكن استغلالها بشكل جيد لمضاعفة الأرباح في وقت قياسي. فعلي سبيل المثال، تُتيح لك الرافعة المالية فرصة الاستفادة من كل دولار للحصول على 500 دولار كمبلغ يمكن استغلاله لإجراء صفقات بمبالغ هائلة، وهكذا يمكنك أن تتخيل كم الأرباح والعوائد التي ستنهال عليك.

ولتوضيح الصورة بشكل أفضل، سنفترض أنك ترغب في استخدام رافعة بمقدار 50 (1: 50)، فإن كل دولار من قيمة المبلغ الأصلي يعادل 50 دولار، وبالتالي فإذا كان لديك – مثلاً – 10000 دولار، فسوف تكون قادرًا على التداول بمبلغ نصف مليون دولار كقيمة شرائية في السوق، مما يعني رفع مستوى صفقاتك وتوقع أرباح أعلى.
وبناءًا على ذلك يمكن القول أن الرافعة المالية لا تمنحك سمكة، بل أنها تعلمك الصيد.

 الرافعة المالية ومنطقة الآمان

إن استخدام الرافعة المالية أمرٌ لا ينطوي على أية مخاطر، بل على العكس من ذلك، فهي وسيلتك لجني المكاسب التي تتجاوز قيمتها قيمة المبلغ الذي تم إيداعه، إلا أن الأمر يتطلب المزيد من الخبرة والحكمة والتمرس لتحقيق أفضل النتائج، لذلك اطمئن فالرافعة المالية تضمن لك أيضًا ألا تبارح منطقة الأمان.

الرافعة المالية والمخاطر المتوقعة وكيفية تجنبها

ليس هناك شك في أن الرافعة المالية سلاح ذو حدين، فمثلما يُتَوَقَّع الربح، فالخسارة أيضًا مدرجة في قائمة التوقعات. وبالتالي علينا هنا تقديم النصيحة لك في حال ما اتجه السوق في غير صالحك وحام شبح الخسارة حول أموالك.
مبدئيًا عليك أن تتذكر أن استعمال الرافعة المالية باستراتيجية غير سليمة سوف يعود عليك بخسائر فادحة ربما تصل أحيانًا إلى خسارة كل قيمة المبلغ المُستثمَر الأصلي. إلا أن حديثنا هذا لا يتناقض مع إشارتنا السابقة عن "منطقة الأمان"؛ حيث نعدك – في حالة خسارتك – بألا تفقد سوى مبلغ صغير نسبيًا بشرط أن تُفَعِّل أمر إيقاف الخسارة الذي تحدد فيه مستوى الخسارة الذي يمكنك تكبده في حالة عدم التوفيق في تحقيق الربح المنشود وتحرك السوق ضدك. وفي هذا الصدد تقدم شركات الوساطة خدمة "إغلاق الهامش" وهي استراتيجية مصممة للحد من أي خسائر قبل تزداد الأمور سوءًا. وينبغي عليك أن تكون قد حددت مسبقًا المستوى الأدنى من الخسارة الذي يمكن الوصول إليه؛ حيث تُفَعَّل هذه الخدمة تلقائيًا عند بلوغه؛ لتقوم بتصفية المراكز الخاسرة بأفضل سعر متوفر في الوقت الحالي قبل أن تتسارع وتتوالى الخسائر، وسيتم تحديد مدى قربك أو بعدك عن المستوى الأدنى من خلال مؤشر مستوى الهامش الدال على مدى تواجدك في "منطقة الأمان". وبالتالي عند الانخفاض دون الحد المطلوب سيتم تفعيل أمر إغلاق لمراكزك المفتوحة وسيظهر رمز تحذير بجانب مستوى الهامش.

همسة أخيرة في أذن المتداول

عزيزي المتداول تذكر دائمًا أن لكل لعبة قواعدها علينا الالتزام بها؛ لذلك من القواعد الأساسية التي يجب على المتداول – لا سيما المبتديء – الالتزام بها هي التحلي بالصبر والعقلانية بالإضافة إلى إعداد خطة إضافية احتياطية لتلجأ إليها في حال سارت الأمور عكس توقعاتك.
وتذكر أيضًا أن الإفراط في استخدام قوة الرفع قد يعود عليك بالسلب؛ حيث يؤدي ذلك إلى الدخول في وضعية كبيرة لا تناسب محفظتك مما يؤدي عادةً إلى الخروج من الوضعية في الوقت الخاطيء، لذلك ننصحك بتذكر هذا أثناء تداولاتك، واستخدامها بالقدر الذي يناسبك.
وفي النهاية نتمنى أن نكون قد قدمنا شرحًا وافيًا وبسيطًا لمعنى الرافعة المالية ليكون عونًا لك في تداولاتك وصفقاتك مع تمنيتنا بالربح الوفير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق