الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

المتحوطين في اسواق العقود الآجلة

تفاصيل التحوط يمكن أن تكون معقدة إلى حد ما ولكن المبدأ بسيط. والمتحوطين في اسواق العقود الآجلة هم الأفراد اوالشركات التي تجعل من عمليات الشراء والبيع في سوق العقود الآجلة فقط لغرض إنشاء مستوى سعر معروف - أسابيع أو أشهر مقدمالشيء ما يعتزمون في وقت لاحق شراءه أو بيعه في السوق النقدية (مثلا في روافع  الحبوب أو في سوق السندات).  في هذه الطريقة هم يحاولون حماية أنفسهم ضد مخاطر تغير السعر بصورة غير مواتية في هذه الأثناء. أو قد يستخدم المتحوطون العقود الآجلة لجني هامش مقبول بين تكلفة الشراء وسعر البيع. 

مثال يشرح معنى المتحوطين في اسواق العقود الآجلة

صانع المجوهرات سوف يحتاج ان يشترى ذهبا اضافيا من المورد الخاص به في ستة اشهر. بين الان ولاحقاً، ومع ذلك فهو يخشى ان يزيد سعر الذهب. وهو ما قد يمثل مشكلة بسبب كونه قد نشر بالفعل الكتالوج الخاص بأسعاره لمدة سنة مقبلة.
لاغلاق مستوى السعر الذي يقدر به الذهب حاليا ليتم تسليمه في الاشهر الست فهو يقوم بشراء عقود آجلة بسعر لنقل مثلا يساوي 350 دولار للاوقية.
إذا حدث وارتفع سعر الذهب في الاسواق النقدية بعد ستة اشهر ليصبح سعره 370 دولار، فانه سيضطر الى الدفع للمورد قيمة هذا المبلغ للحصول على الذهب. ومع ذلك، فانه سوف يتم ترحيل تكلفة الـ 20 دولار الاضافية للاوقية بارباح  الـ 20  دولار للاوقية عندما تم شراء العقود الآجلة بمبلغ 350 حيث تم بيعها بمبلغ 370 دولار.  في الواقع، فإن التحوط يقدم تأمين مقابل الزيادة في سعر الذهب. انها اغلقت على التكلفة الصافية قدرها 350 دولار، بغض النظر عن ما حدث لسعر الذهب في السوق النقدية. ومتى حدث تراجع لسعر الذهب بدلا من الارتفاع، لكان قد تكبد خسارة في مركزه الآجل ولكن هذا قد يتم مقابلته بانخفاض تكلفة الحصول على الذهب في السوق النقدية.
ان احتمالية التحوط من حيث العدد والتنوع لا حدود لها من الناحية العملية. تغذية الماشية يمكن التحوط فيها ضد الانخفاض في أسعار الماشية وتعبية اللحوم أو سلسلة سوبر ماركت يمكن ان تتحوط ضد ارتفاع أسعار الماشية.  كما يمكن للمقترضين ان يتحوطوا ضد ارتفاع أسعار الفائدة، والمقرضين ضد انخفاض أسعار الفائدة. ويمكن للمستثمرين التحوط ضد الانخفاض العام في أسعار الأسهم، وأولئك الذين يتوقوعون ان يمتلكوا مالا للاستثمار يمكنهم التحوط ضد الزيادة في كافة مستويات اسعار الاسهم. والقائمة تطول.
مهما كانت استراتيجية التحوط، فإن القاسم المشترك هو أن تعطي عن طيب خاطر المتحوطين فرصة للاستفادة من التغيرات المواتية في الأسعار من أجل تحقيق الحماية ضد التغيرات السعرية غير المواتية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق