الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

مفهوم اسواق العقود الآجلة

ان الصراخ المحموم ومؤشرات العطاءات والعروض بقاعة التداول الخاصة باسواق العقود الآجلة ينقل انطباعا لا يمكن إنكاره من الفوضى. ومع ذلك فالواقع، هو أن هذه الفوضى قد حلت مكانها أسواق العقود الآجلة. قبل إنشاء أسواق الحبوب المركزية في منتصف القرن التاسع عشر، قام المزارعين المحللين من نقل محاصيلهم التى تم حصادها حديثا على الواح خشبية الى الشوار الرئيسية للمناطق الاكثر كثافة سكانية ومراكز النقل الرئيسية وقد فشل الجميع في الحصول على مشترين. 

فالفائض الموسمي ادى الى وصول الاسعار إلى مستويات الهبات، بل و إلى ابخس المستويات والحبوب غالبا ما فسدت في الشوارع أو ألقيت في الأنهار والبحيرات لعدم وجود تخزين. وبقدوم الربيع ، يتزايد النقص بصورة ملحوظة وتصبح اسعار الأطعمة المصنوعة من الذرة والقمح بالكاد في متناول الميسورين. وعلى مدار السنة، كان كل من البائع والمشتري لنفسه إما عن طريق مكان او آلية منظمة والعطاءات التنافسية . وقد شكلت الأسواق المركزية الأولى لتلبية تلك الحاجة. وفي نهاية المطاف، تم ادخال العقود الآجله كما هو الحال في العقود الفورية. وكانت ما يسمى بالامامية عند الرواد وهو ما يسمى بالعقود الآجلة في يومنا هذا.

تطوراسواق العقود الآجلة

وبدافع من الحاجة إلى إدارة سعر الفائدة والمخاطر التي توجد في كل نوع تقريبا من الأعمال الحديثة، أصبحت الأسواق الآجلة اليوم أيضا أسواق مالية رئيسية. ومن بين المشاركين مصرفي الرهن العقاري فضلا عن المزارعين والتجار السندات وكذلك تجار الحبوب، والشركات المتعددة الجنسيات وكذلك مصنعي الأغذية، وجمعيات الادخار والقروض، والمضاربين الفرديين.
وقد وصلت أسعار العقود الآجلة من خلال عطاءات تنافسية فورية و بشكل مستمر تنقل في جميع أنحاء العالم عن طريق الاتصالات السلكية والأقمار الصناعية. فالمزارع في نبراسكا، والتاجر في أمستردام والمستورد في طوكيو و المضارب في ولاية أوهايو وبالتالي الجميع يحصل في وقت واحد على أحدث عروض ألاسعار المستمدة من السوق. وينبغي لهم أن تختاروا ، حيث يمكنهم ان يحددوا مستوى السعر المستقبلي للتسليم - أو لأغراض المضاربة - ببساطة من خلال وجود وسيط شراء أو بيع العقود المناسبة. وعلى الرغم من ذلك فإن الانطباعات التي تم إنشاؤها من خلال النشاط سريع الخطى من قاعة التداول، والمنظمة لأسواق العقود الآجلة تعتبر هي حجر الزاوية في واحدة من أكثر نظم التسويق المنظمة وشديدة التنافسية على مستوى العالم. ينبغي ان تقرر في وقت ما ان تتاجر في العقود الآجلة، سواء للمضاربة أو من خلال الارتباط باستراتيجية لإدارة المخاطر، وستصل اوامر الشراء أو البيع الخاصة بك عن طريق الهاتف من مكتب السمسرة الذي تستخدمه ومن ثم إلى صالة التداول للتنفيذ عن طريق وسيط القاعة. إذا كنت مشتريا، فإن وسيط سيسعى للوصل الى بائع عند أدنى الأسعار المتاحة. إذا كنت البائع، فإن الوسيط سيسعى للوصول الى مشتري عند أعلى سعر متاح . وسيط القاعة هو من تجده عادة من يصرخ ويشير.
في كلتا الحالتين، فإن الشخص الذي يأخذ الجانب الآخر من عملية التداول الخاصة بك قد يكون أو قد يمثل شخص هو متحوّط تجارى أو ربما شخص هو مضارب عام. أو، ربما الى حد بعيد، يكون الطرف الآخر متداول قاعة مستقل. كي تصبح على بينة باسواق العقود الآجلة، فمن المفيد أن يكون لديك حد ادنى من الفهم العام عنمن يكون هؤلاء الاشخاص المتنوعين المشاركين في السوق، وماذا يفعلون ولماذا .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق