الجمعة، 15 يناير، 2016

توقعات بهبوط أسعار النفط الى أقل من 10 دولار للبرميل

طبقًا لما افادت صحيفة "تليجراف" البريطانية في تحقيقها يوم الاربعاء الماضي، يبدو ان تراجع أسعار النفط لن تتوقف عند الحدود المتدنية التي وصلت اليها حتى الآن، بل قد يستمر الى أن تصل اسعار النفط الى 10 دولارات للبرميل الخام.
هبوط أسعار النفط 
كانت توقعات الصحفية البريطانية مبنية على التحذيرات التي اطلقها بنك "ستاندرد شارترد" والتي خفض فيها توقعاته فيما يخص أسعار النفط الى 10 دولارات للبرميل، هذا فضلًا عن عدة تحذيرات صدرت من عدة بنوك استثمارية كبرى بخصوص اخفاض اسعار البنزين بصورة قياسية غير مشهودة منذ عام 2009.
جاءت توقعات التلي جراف فيما يخص انخفاض أسعار النفط الى ما دون الـ10 دولار مدعومة بتحذيرات عدة بنوك عالمية مثل " غولدمان ساكس" و " أر بي أس" و "مورغن ستانلي" التي حذرت من تراجع أسعار النفط في الفترة المقبلة لمستويات لم تصل اليها منذ ما يزيد عن 15 عام.
جدير بالذكر ان أسعار النفط قد تراجعت الاسبوع المنتهي لدون الـ 30 دولار للبرميل الواحد، الامر الذي لم يحدث منذ 2003 في جو من التداول يتوافر فيه المعروض ويقل الطلب بسبب وفرة الانتاج.
والمثير للقلق والتعجب ان أسعار النفط في عام واحد قد تراجعت الى اكثر من 70% من قيمتها منذ عام 2014.

الثلاثاء، 12 يناير، 2016

13 سبب من أسباب الخسارة في سوق الفوركس

التداول والتجارة في البورصة أوما يسمى سوق الأوراق المالية أصبحت من أهم طرق الاستثمار الحديثة حيث تحتوي البورصة على مجموعة من الأوراق المالية؛ أهمها الأسهم والسندات ويقوم العملاء بشراء وبيع هذه الأوراق من أجل تحقيق أقصى قدر ممكن من الأرباح. ونفس الأمر ينطبق على سوق الفوركس أو ما يسمى بسوق العملات حيث تداول العملات بعضها ببعض باستخدام نظام الأزواج. وهناك كثير من المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها المضارب في البورصة أو في سوق الفوركس مما يتسبب في وقوعه في الخسارة.
اسباب الخسارة في سوق الفوركس

ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى الخسارة في سوق الفوركس

1. قلة المعرفة. معظم المتداولين في البورصة أو الفوركس لا يبذلوا جهدا في المذاكرة والبحث من أجل تعلم أساسيات السوق وبالتالي فهؤلاء المتداولين قليلي المعرفة يلجأوا إلى إغلاق عقودهم المفتوحة أوقات وقوع أي أحداث هامة في السوق وينتظروا حتى يعود السوق إلى هدوئه مرة أخرى وتصبح الفرصة سانحة لهم لتحقيق الربح. إن هؤلاء المتداولين لا يستطيعوا التفكير في الحركة الفنية للسوق.

السبت، 2 يناير، 2016

ملامح ومقومات صراع العملات الاجنبية

الصراع ما بين العملات الاجنبية جع الاقتصاد العالمي اليوم مكانا خطيرا للصراعات السياسية والاقتصادية٬ وأصبحت كل دولة تحارب العالم باقتصادها كي تنتصر وكأنها حرب بكل ما تحمله الكلمة من معنى ولكن الاختلاف هنا أنها حرب باردة بلا اسلحة أو مدرعات وﺇنما يغلب على هذه الحرب سلاح واحد فقط وهو القوة الاقتصادية. وفي ﺇطار هذه الحرب٬ تستخدم كل دولة عملتها كسلاح لها.
ملامح الصراع ما بين العملات الاجنبية

اسباب حدوث صراع العملات الاجنبية

بالنظر ﺇلى وجهة النظر التقليدية للبنوك المركزية نرى أنها ترى ضرورة ﺇضعاف العملة لكي تصبح السلع المحلية رخيصة مما يؤدي ﺇلى زيادة الصادرات وتنمية الاقتصاد الوطني وحينما تقوم كل الدول باتباع مثل هذه السياسة يحدث ما يسمى بصراع العملات. ويعتبر صراع او حرب العملات تهديدا كبيرا لكثير من الدول.