الاثنين، 26 يناير، 2015

4 أسباب لتداول العملات عبر الإنترنت

في السنوات الأخيرة أصبح تداول العملات عبر الإنترنت فرعًا رئيسيًا للتجارة الإلكترونية التي ازدهرت إلى حدٍ كبير على الشبكة العنكوبتية بفضل الثورة التكنولوجية التي شهدها العالم مؤخرًا. وقد أقبل الكثير من الأشخاص على ممارسة تداول العملات عبر الإنترنت بل اتخذها البعض حرفة دائمة له وجعلها مصدرًا رئيسيًا لرزقه. ويرجع هذا الإقبال المكثف على هذا النوع من التجارة إلى تمتعها بالكثير من المميزات التي ساهمت في جعلها نشاطًا تجاريًا جذابًا ومغريًا لقطاع كبير من مستخدمي الإنترنت. وفي السطور التالية سأحاول استعراض أهم الأسباب الدافعة لتداول العملات عبر الإنترنت من أجل الإلمام بها ومعرفة المزيد من أسرار هذا المجال.

الأربعاء، 21 يناير، 2015

دور مواقع التواصل الاجتماعي في انتشار تجارة الفوركس

في الآونة الأخيرة، ظهردور مواقع التواصل الاجتماعي في انتشار تجارة الفوركس، حيث تلعب مواقع التواصل الاجتماعي دورًا محوريًا في كافة النشاطات الإنسانية على مختلف أنواعها، ويرجع ذلك إلى قدرة هذه المواقع على نقل وتبادل المعلومات خلال وقت قصير وعن طريق اتباع بعض الإجراءات البسيطة التي يمكن تنفيذها بسهولة. وقد أثبتت مواقع التواصل الاجتماعي أنها ذات فائدة كبيرة في حالة توظيفها واستخدامها كأداة مساعدة من قِبَل متداولي تجارة الفوركس، وقد أدى ذلك الأمر إلى انتشار تجارة الفوركس عبر هذه المواقع وتحويلها إلى منصة دعائية وإخبارية لكل ما يجري في سوق الفوركس.


أهمية مواقع التواصل الاجتماعي بالنسبة لمتداولي الفوركس

تكمن أهمية مواقع التواصل الاجتماعي في كونها فضاء الكترونيًا يجتمع عليه الملايين من متداولي الفوركس، ومن خلال هذا الفضاء يمكنهم التواصل معًا ويتبدالون ما يشاءون من أخبار، وقد استغلت شركات الوساطة هذه الميزة ونجحت في إعادة استغلال هذه المواقع بصورة مغايرة عن طبيعتها المعتادة؛ حيث قامت بتحويلها إلى منصة موازية لعملائها ومصدر معلوماتي يبث كل ما هو جديد لحظة بلحظة، وصارت هذه المواقع مساحة خصبة لنشر آخر أخبار السوق واتجاهات الأسعار ونشر أحدث الدراسات المتعلقة بسوق الفوركس بجانب آراء ونصائح الخبراء في هذا المجال. ومن ثَمَّ يتضح لنا أن مواقع التواصل الاجتماعي صارت ضرورة حتمية لمتداولي الفوركس.

الخميس، 15 يناير، 2015

كيف تتغلَّب على عامل الخوف في تجارة الفوركس؟


يعاني الكثير من متداولي الفوركس – لا سيما المبتدئين – من مشاعر الخوف والقلق والتردد التي تجتاحهم عند الإقبال على ممارسة عمليات التداول وإتمام الصفقات في تجارة الفوركس، وفي هذا المقال سوف نحاول أن نُسَلِّط الضوء على بعض الطرق التي يمكن الاستعانة بها من أجل التغلُّب على مثل هذه المشاعر السلبية التي تقف عائقًا أمام إحراز أهدافنا المنشودة من تجارة الفوركس، بالإضافة إلى التحرر من كافة الصور الذهنية السيئة التي تجلب الإحباط إلى نفسية المتداول.

الاتزان النفسي في حد ذاته صفقة رابحة في سوق الفوركس

ينبغي على متداول الفوركس أن يتحلَّى بالاتزان النفسي والقدرة على السيطرة على أفكاره السلبية التي تزدحم بها رأسه أثناء إجراء عمليات التداول؛ حيث يُعَد إتمام هذا الأمر نجاحًا في حد ذاته لأنه يمهد الطريق أمام المتداول للقيام بأداء أفضل وإحراز نتائج مميزة. وفي هذا الصدد، ينصح الخبراء هؤلاء المتداولين ذوي الأيدي المرتعشة بالهدوء التام والتريُّث وتأمل المعطيات التي أمامهم من أجل اتخاذ قرارات سليمة ومحايدة دون التأثُّر بأي فكرة متسلطة تدعو إلى التقهقر، وبذلك يصير هذا الاتزان النفسي أحد المكونات الرئيسية لرأس المال التي تبدأ به تداولاتك في عالم الفوركس حيث يساهم بشكل غير مباشر في زيادة احتمالات أرباحك.

الأحد، 11 يناير، 2015

كيف تحصل على توقعات صائبة في تجارة الفوركس؟

يشهد سوق تجارة الفوركس حالة من التقلبات الحادة والمتكررة والتي تتسبب باستمرار في إحداث تباين واختلاف في أسعار العملات المتاحة على مدار الـ 24 ساعة، ويؤدي هذا الأمر إلى إرباك الكثير من متداولي الفوركس – لاسيما المبتدئين – حيث تُضاعف تلك التقلبات والتغيُّرات المفاجئة من حالة الخوف والقلق التي تصاحبهم أثناء عقد الصفقات وإجراء عمليات التداول؛ لذلك يسعى الكثير من المتداولين إلى إيجاد سُبُل آمنة تضمن لهم صواب ودقة توقعاتهم فيما يتعلق بحركة السوق وأسعار العملات، وفي هذا الصدد يقول الخبراء أن التوقع الصحيح 100% في عالم الفوركس دربٌ من الخيال؛ لأن التوقُّع في الأساس يعتمد على بعض الشواهد والمؤشرات النسبية في حد ذاتها، وبالتالي كيف يؤدي ما هو نسبي إلى ما هو مطلق؟!


إلا أن الخبراء يقولون أن هناك منهجًا علميًا يجب أن يُتَّبَع عند وضع التوقعات؛ خاصة عندما يتعلق الأمر بسوق مضطرب مثل اسواق تجارة الفوركس، فضلاً عن وجوب الاستعانة بآليات علمية ودقيقة تساعد المتداول على التوقُّع بشكل صحيح، وبناءًا على ذلك ينصح الخبراء اتباع النصائح التالية لضمان الحصول توقعات دقيقة قدر الإمكان مع الوضع في الاعتبار أن احتمال الخطأ وارد في كل الأحوال.

الأحد، 4 يناير، 2015

3 خطوات لتجنُّب الخسائر في تجارة الفوركس

يسعى الكثيرون من متداولي الفوركس إلى تحقيق أعلى نسبة ربح ممكنة من خلال صفقاتهم التي يعقدونها في سوق الفوركس، وبالتالي فإن المتداول الماهر هو الذي يدير تجارته وصفقاته على النحو الذي يُجَنِّبه الوقوع في فخ الخسائر أو على الأقل معرفة كيفية تجنبها أو التقليل من آثارها وعدم استفحالها حتى تُنهي على أحلامه وطموحاته المشروعة في سوق الفوركس، ومن ثَمَّ ينبغي على المتداول اتباع بعض الخطوات والإرشادات التي تعينه على تفادي الخسائر، والتي ترسم له طريقًا واضحًا خاليًا من أي معوقات ومليئًا بالوسائل والأدوات التي تساعده على التعامل مع أي مشكلة قد تهدد أحلامه وتمنعه من تحقيقها، وفيما يلي بعض من هذه التوجيهات التي ترشد المتداول لبعض الأساليب التي تعمل على تجنُّب الخسائرقدر المستطاع.