الثلاثاء، 23 سبتمبر، 2014

العناصر المكونة لسوق العملات الاجنبية

سوق العملات الاجنبية سوق ضخم يضم العديد من العناصر الفاعلة واللاعبين المؤثرين في هذه السوق. هنا سأكتب لك ملخصا لاهم العناصر المكونة لسوق العملات الاجنبية

اولا: البنوك الاستثمارية الكبرى (Large Investment Banks)

وتضم هذه الفئة البنوك الكبرى على مستوى العالم، وتقوم هذه البنوك الكبرى بعمليات الشراء والبيع العملات على مدار اليوم وبصفة يومية. كما يتم التداول بكميات ضخمة جدًا، وتمثل هذه فئة البنوك بالنسبة لمكونات اسواق العملات الاجنبية 38.7% من اجمالي قيمة حجم التداول في اسواق العملات الاجنبية، والجدول الاتي يحوي قائمة بأكبر البنوك الاستثمارية في العالم مرتبة طبقا لحجم التداول الخاص بها وطبقًا لإحصائيات مصرف التسويات الدولية لعام 2013.


وتقوم هذه البنوك بالتواصل فيما بينها لتحديد أسعار العملات التي يجري التداول عليها. ويعرف هذا التواصل والاتفاق بسوق ما بين البنوك (Inter Bank Market)، وتقوم البنوك الاستثمارية الكبرى بالتداول في سوق العملات لهدفين محددين هما:
- عملاء سوق الإنتربانك ذوو الأغراض المالية
- البنوك المركزية (Central Banks)
وتعتبر البنوك المركزية الجهة الرسمية المفوضة بتحديد السياسة النقدية للدولة، وتكون البنوك المركزية إما عبارة هيئات مستقلة عن حكومة الدولة، أو هيئات تابعة للحكومة تختص بتنفيذ سياسات الدولة التابعة لها، وبغض النظر فإن البنوك المركزية بشكل عام تسعى إلى السيطرة على التضخم واستقرار معدلات الفائدة وسعر صرف العملة بهدف زيادة النمو الاقتصادي.
ولكي تحقق البنوك المركزية هدف استقرار أسعار الصرف تستخدم سوق العملات لهذا الغرض، فعلى سبيل المثال كانت الصين منذ فترة تقوم بشراء أذون الخزانة الأمريكية حتى يحتفظ اليوان -عملة الصين- بسعر الصرف المستهدف أمام الدولار بما يحقق الأهداف الاقتصادية للحكومة الصينية.

أشهر البنوك المركزية في العالم

الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (US Federal Reserve Bank) واختصاره (FED)
البنك المركزي الأوروبي (European Central Bank) واختصاره (ECP)
بنك انجلترا (Bank Of England) واختصاره (BOE)
بنك اليابان (Bank Of Japan) واختصاره (BOJ)
بنك كندا (Bank of Canada) واختصاره (BOC)


شركات الوساطة (Brokers):

وهي عبارة عن شركات ينحصر دورها الرئيسي فى التوفيق بين المشترين والبائعين من صغار المستثمرين والأفراد، وتقوم شركات الوساطة هذه بشراء العملات بكميات كبيرة من البنوك الإستثمارية ثم تقوم بتجزئتها لصغار المستثمرين ليتمكنوا من المتاجرة فى السوق لذلك أطلق عليها وسطاء تجزئة العملات (Forex Retail Brokers).
وفي حقيقة الامر فإن صغار المستثمرين يمثلون نسبة صغيرة من اجمالي حجم التداول في سوق العملات الاجنبية، لهذا فتمثل شركات الوساطة نسبة 5.6% فقط من حجم التداول اليومي.

شركات إدارة الاستثمار (Investment management Firms):

وهي عبارة عن شركات ذات انشطة استثمارية ضخمة ومتنوعة ولها الكثير من الأنواع، مثل شركات إدارة الاستثمار وصناديق التقاعد والهبات,ولها سيولة كبيرة في سوق العملات تمثل نسبة 23.3% من حجم التداول اليومي.

صناديق التحوط (Hedge Funds):

وهي عبارة عن عن صناديق استثمارية خاصة متاحة لعدد محدد من المستثمرين وتتطلب مبالغ ضخمة كحد أدنى للاستثمار. ويأتي معنى وكلمة (Hedge) في حد ذاتها على انها محاولة لتقليل مخاطر الاستثمار في اسواق العملات، أما (Hedge funds) فهي النقيض تمامًا لها لأن هذه الصناديق تدار بشكل عالي المخاطر، وتستثمر في كل الأسواق المالية العالمية (بيع وشراء)، اعتمادًا على استراتيجيات متقدمة في التداول، وتستخدم الروافع المالية في هذا النوع من الاستثمار بشكل عالي الخطورة وتسعى إلى تحقيق أعلى عائد ممكن من الاستثمارات، حيث تتقاضى عمولة كبيرة على الأرباح. 

 

المستثمرون الأفراد ذوو رؤوس الأموال الضخمة:

هؤلاء هم كبار المستثمرين الاشخاص الذين يملكون روؤس اموال ضخمة، وبصورة تجعلهم في استثماراتهم يعتمدون على التعامل مع البنوك، وبالرغم من كونهم أفراد إلا أنهم يتاجرون في كافة انواع الأسواق المالية واسواق العملات بغرض تنويع استثماراتهم بصورة تحقق لهم أعلى نسبة من الأرباح.

الشركات التجارية الكبرى:

وهي عبارة عن لشركات تجارية عالمية تقوم بعمليات تبادل العملات بهدف شراء وبيع السلع والخدمات من وإلى الدول المختلفة، وهو ما يعني أن أهداف هذه الشركات ليست المضاربة في اسواق العملات والاستثمار ولكن طبيعة عملهم تستلزم عملية تبادل العملات بشكل مستمر لأغراض تجارية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق