الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

المضاربون ومتداولي القاعة في اسواق العقود الآجلة

اذا ما قمت بالمضاربة في العقود الآجلة، فأن الشخص الذي يأخذ الجانب المضاد لتجارتك في أي مناسبة معينة قد يكون متحوط او ان يكون مضاربا آخر - الشخص الذي رأيه حول اتجاه محتمل للأسعار يختلف عن الاراء الخاصة بك. الحسابات في المضاربة فالعقود الآجلة  - شاملة الفرص التى توفرها والمخاطر التى تنطوي عليها – سوف نناقشها تفصيلا في وقت لاحق. والان، يكفي ان نقول ان المضاربين من الممكن ان يكونوا افراد ومن الممكن ان يكونوا شركات والذين بدورهم يسعون للاستفادة من الزيادات او الانخفاضات المتوقعة في اسعار المستقبل. ومن اجل تحقيق ذلك، فانهم يقومون بالمساعدة في توفير رأس مال المخاطر اللازم لتسهيل التحوط.

تعريف المضارب في اسواق العقود الآجلة

الشخص الذي يمكنه ان يتوقع ارتفاع في الاسعار مستقبلا يمكنه ان يشترى عقود آجلة على امل ان يستطيع ان يبيعهم في المستقبل. هذا ما يعرف "الدخول بصفة شراء" . على العكس، فإن الشخص الذي يتوقع أن ينخفض ​​سعر العقود الآجلة فإنه يقوم ببيع العقود الآجلة على أمل أن يكون قادرا في وقت لاحق على اعادة شراء عقود مماثلة والتعويض بسعر أقل. ومن المعروف أن ممارسة بيع العقود الآجلة تحسبا لانخفاض الأسعار بأنه "بيع العقود الاجلة"  واحدة من السمات الجذابة للتداول العقود الآجلة هو أنه من السهل على حد سواء للاستفادة من انخفاض الأسعار (عن طريق البيع) كما انه من الممكن للاستفادة من ارتفاع الأسعار (عن طريق شراء). 

متداولى القاعة في اسواق العقود الآجلة

الأشخاص الذين يعرفون بإسم متداولى القاعة او المحليين، هم اولائك الاشخاص الذين يبيعون او يشترون بحساباتهم الشخصية في صالات التداول. ومؤخرا تم تعريفهم وفهمهم على انهم جميع المشاركين في الاسواق الآجلة.  ومع ذلك فإن دورهم مهم. مثلهم مثل المتخصصين وصناع السوق في بورصات الأوراق المالية، فهم يساعدون في توفير السيولة في السوق. فإذا لم يكن هناك متحوط أو مضارب آخر الذي هو على استعداد ان يتخذ قرار فوري بان يكون في  الجانب الآخر من النظام الخاص بك عند أو بالقرب من السعر الجاري، فهناك احتمالات ان يكون متداول قاعة مستقل سوف يفعل هذا، أملا في دقائق أو او حتى جزء من الثانية ان يستطيع تحقيق صفقة  تعويضية عند مستوى ربح بسيط.  في أسواق الحبوب، على سبيل المثال، كثيرا ما يكون هناك ربع سنت واحد فرقا في المكيال عنده يقوم كتداول القاعة بالبيع او بالشراء.
متداول تجار القاعة، بطبيعة الحال  ليس لهم ضمان بكونهم سيحققون ارباحا. قد ينتهي الأمر بهم إلى خسارة  المال في اي صفقة يتداولونها. ومع ذلك، فوجودهم  يجعل لأسواق أكثر سيولة وقدرة على المنافسة. كما تجدر الإشارة، الى انه على عكس صناع السوق أو المتخصصين، فمتداولي القاعة ليسوا بملزمين بالحفاظ على سيولة السوق أو اتخاذ الجانب الآخر من اوامر العملاء 
.
اسباب بيع العقود الاآجلة
اسباب شراء العقود الأجلة

لقفل الأسعار وبالتالي الحصول على الحماية ضد ارتفاع الأسعار
لقفل الأسعار وبالتالي الحصول على الحماية ضد ارتفاع الأسعار
المتحوطين
للربح من تراجع الاسعار
للربح من زيادة الاسعار
المضاربين ومتداولى القاعة
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق