الثلاثاء، 12 أغسطس، 2014

ماذا تعرف عن التداول الاجتماعي؟

التداول الاجتماعي ما هو إلا طريقة حديثة للتداول مع غيرك من الناس لاسيما الخبراء مما يتيح لك الانتفاع بخبرتهم وتوصياتهم والتعلم منهم بشكل سريع ويسير ولطيف على الأنفس...يتم ذلك من خلال ربط كل المتداولين في العالم سويا بشبكة واحدة تجمعهم جميعا وتيسر على بعضهم التعرف على آراء البعض الآخر. هذا الأمر يساعد بشكل كبير المتداول على الوصول لمستويات متقدمة أثناء تداوله بشكل عملي ويسير.
 يتم الأمر تقنيا عن طريق منصة على الشبكة الدولية "إنترنت" تقدم الربط اللازم بين خبراء التداول الذين يوصون وصايا البيع والشراء من جانب بالمتاجرين والمتداولين من الجانب الآخر وتتيح لكل متداول أن يختار فردا أو مجموعة من الخبراء ليربط حسابه بهم وله الخيار في أن يرى توصياتهم  فحسب وبعد ذلك يقرر بنفسه إن كان سيأخذ بها أم لا وينفذ بنفسه قراراته كما أن له الخيار أن يضبط حسابه أن يتفاعل آليا مع هذه الوصايا وينفذها تلقائيا بدون تدخله هو بنفسه فالأمر أولا وأخيرا لصاحب الحساب يختار فيه ما يروقه ويناسبه.

بنيت فكرة التداول الاجتماعي على مشاركة العلم والخبرات من توصيات وخلافه بمنتهى الانفتاح بهدف الاستفادة من خبرات وطرق التداول التي يتبعها الخبراء لمن شاء أن يأخذ بها من المتداولين الآخرين في السوق كما توفر التقنية الجديدة سبيلا لمن يرغب أن يربط حسابه بأكثر من 55 من شركات التداول في العالم.

بعض مزايا التداول الاجتماعي

- يسمح لمن ليس لهم خبرة بمخالطة الخبراء والوصول إليهم ومناقشتهم والتعلم منهم ومراقبة تصرفاتهم.إنه يضع من أراد التعلم في اتصال مباشر وسهل مع من يختار من الخبراء ليكونوا معلمين له ويسمح كذلك لكل شخص بأن يختار من يتعلم منهم ويقدم له العديد من الوسائل التقييمية لكل خبير مثل تاريخه المهني في التداول وسمعته وطريقته...إلخ مما يساعد القادمين الجدد للسوق على اتخاذ العلم على أصوله وبشكل عملي وتجريبي.
- وعلى الجانب الآخر فإن هذا النظام يوفر للخبراء أيضا نفس ما يوفره لغيرهم من القدرة على التواصل مع أقرانهم من الخبراءالآخرين والتعرف على آرائهم وصفقاتهم مما يزيد من خبرتهم كذلك بالإضافة لذلك فإنه يمنحهم السمعة الواسعة في السوق لقدراتهم ونتائج أعمالهم إلى جانب عائد مالي أيضا على كل تاجر يقوم بالأخذ بوصية من وصاياهم وينفذها.
- في النهاية يقرب التداول الاجتماعي المسافات البعيدة كثيرا ويحول السوق العالمية إلى شاشة صغيرة في حاسوبك فيمكنك من أن تعرف ما يقوم به بقية التجار في العالم مما يكسبك الكثير من الخبرة والعلم.
- المعلومات متاحة فوريا في هذا النظام لمن أرادها بشكل حي كما يمكنك أيضا النظام من الوصول للمعلومات القديمة المخزنة مما مضي عن السوق وهذا يساعد التجار كثيرا على اتخاذ قرارات في محلها مبنية على معلومات صحيحة.
- يسمح النظام أيضا بالتعاون التجاري حيث يمكن للتجار العمل سويا سواء بالاشتراك في رأس المال أو بالمشاركة في العلم والخبرة أو ربما بالمشاركة في الأدوار مما يوفر الكثير من الوقت ويجعل العملية أيسر مما لو تاجر كل شخص بمفرده.

ما الطريقة التي يعمل بها التداول الاجتماعي؟

يعمل نظام التداول الاجتماعي بخوارزمية أو طريقة رياضية تتيح له أن يحلل ويقيم الخبراء الذين يقدمون التوصيات بأخذ عدة أمور في الحسبان ونذكر منها ما يلي:
1 - وصف سياسة الخبير الموصي
2 - النتائج التي تنتج من وصايا الخبير
3 - العدد الكلي للتوصيات والصفقات التي يوصي بها ويبرمها الخبير
4 - نسبة الصفقات المجدية إلى العدد الكلي
5 - نسبة النقاط الزائدة أو الضائعة من كل صفقة
6 - معدل الفترة اليومية التي تحتاجها الوصية لتؤتي ثمارها
7 - أزواج العملات التي يوصي الخبير فيما يتعلق بها
8 - فترة جلسة التداول التي يوصي الخبير فيها بوصاياه (فهناك فترة لجلسة تداول آسيا وأخرى لأوربا وأخرى لأستراليا...إلخ)
8 - عدد حسابات التداول التجريبية والحية التي تتابع الخبير ووصاياه
وكما أن التعاون من أهم أسس النجاح في الحياة عامة فهو كذلك في التجارة وهذا ما يقدمه نظام التداول الاجتماعي لتجار العملة والمستثمرين لكي يمكن كل منهم من الاستفادة من خبرات الآخرين ومشاركتهم بخبرته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق