الثلاثاء، 19 أغسطس، 2014

أسعار العملات في سوق الفروكس ما بين التقلبات والتوقعات

أسعار العملات في سوق الفروكس ما بين التقلبات والتوقعاتلا شك أن قوى العرض والطلب في سوق الفوركس هي المحرك الأساسي لأسعار العملات، وبناءًا على ذلك، تشهد أسعار العملات صعودًا وهبوطًا بشكل متواتر، لذلك يجب على المتداول الماهر قراءة حركة الأسعار بشكل جيد وبأسلوب علمي حتى يتثنى له معرفة الأوقات المناسبة لعقد الصفقات وتحقيق أعلى ربح.

العوامل المؤثرة على أسعار العملات في سوق الفوركس

في الواقع هناك العديد من العوامل التي تؤثر على أسعار العملات وهي:
1.      سعر الفائدة: من البديهي أن ينجذب المستثمرون إلى الدول التي تكون أسعار الفائدة فيها مرتفعة؛ حيث يؤدي ذلك إلى ارتفاع سعر التبادل بسبب الطلب الكبير على العملة المحلية.
2.      الميزان التجاري: يزداد الطلب على العملة التي يتم التعامل بها في دفع رسوم الصادرات مما يؤدي إلى زيادة سعر التبادل، ومن ناحية أخرى عندما تكون الواردات أعلى من الصادرات سينخفض سعر التبادل بسبب زيادة الطلب على العملات الأجنبية بمقابل العملات المحلية.
3.      السياسات الاقتصادية: قد تسبب الأخبار الاقتصادية السيئة تراجع قيمة سعر التبادل بينما تؤدي الأخبار الجيدة إلى ارتفاعه، مثل تلك الأخبار التي تشجع على زيادة الاستثمار مما يخلق طلب على العملة المحلية ويؤفع سعر التبادل.
4.      ظروف العرض والطلب: يتوقف سعر العملات على حركة العرض والطلب، وتتأثر هذه الحركة في الأساس بعوامل أخرى مثل الاستيراد والتصدير والسياحة وغيرها من العوامل.
وهكذا يتضح لنا أن أسعار العملات في حالة تقلب مستمر مما يزيد من عنصر المخاطرة في حركة التداول، ولكن – كما ذكرنا من قبل – يجب على المتداول دراسة السوق جيدًا ومعرفة الاتجاه لسعر العملات التي يتعامل بها. ومن هذا المنطلق، يجب الاهتمام بالدراسات التحليلية التي يقدمها الخبراء حتى يتم بناء التوقعات على أساس علمي. وتوجد مدارس مختلفة من التحليل يمكن من خلالها التنبؤ بحركة الأسعار المستقبلية ومن أشهرها:
  •  التحليل الأساسي
  •  التحليل الفني

التحليل الأساسي في سوق الفوركس

تتبع هذه المدرسة الأسلوب التقليدي والكلاسيكي في قراءة السوق؛ حيث تعتمد في تحليلاتها وتوقعاتها على رصد معظم العوامل المذكورة بالأعلى بالإضافة إلى دراسة الأوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية للدولة التي تؤثر في قيمة العرض والطلب؛ حيث يعتمد المحللون على البيانات الإخبارية والمؤشرات الاقتصادية لجمع المعلومات حول السياسات الاقتصادية ومعدلات النمو والاتجاه العام للميزان التجاري .. إلخ

التحليل الفني في سوق الفوركس

تعتمد هذه المدرسة على دراسة الحركة السعرية الماضية المرصودة على الرسوم البيانية حتى يتمكن المحللون من استنباط ردود الافعال النفسية للمستثمرين اتجاه حركة الأسعار في المستقبل. وتعتبر الفرضية الأساسية لهذه المدرسة هي أن السعر يخبرك بكل شيء. والمقصود من ذلك هو أن السعر يعكس قوى العرض والطلب على العملة وبالتالي يمكن معرفة الاتجاه العام للسوق فيما يخص عملة بعينها، وبناء على ذلك يمكن معرفة الأوقات المناسبة لعقد الصفقات، وفي سوق الفوركس توفر شركات الوساطة برامج التحليل الفني التي تساعد عملائها على دراسة ورصد حركات الصعود والهبوط.
مما سبق يمكن القول أن أسعار العملات تشهد تقلبات خلال فترات محدودة ولكن لحسن الحظ يمكن التنبأ بحركة العملات لأنها ليست حركة عشوائية بل تسير وفقًا لنظام خاص وإشارات خاصة، وبمجرد أن يفهم المتداول هذا النظام يمكنه التوقع بالسعر ومع الخبرة والتمرس تصبح أغلب توقعاته صحيحة مما يعني تحقيق أرباح هائلة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق