الخميس، 9 أكتوبر، 2014

الفوركس ما بين الهواية والاحتراف

ينظر البعض إلى تجارة الفوركس بصفتها عملاً جانبيًا أو هواية يمارسها في أوقات الفراغ لتحسين الدخل أو لخوض القليل من المغامرات المحسوبة التي تحمل شيئًا من المقامرة، ولكن على الجانب الآخر هناك فريق ثان قرر أن يتعامل مع تجارة الفوركس باعتبارها مهنة أساسية تضمن له دخلاً ثابتًا وأداة رئيسية لكسب الرزق، هذا الفريق هو ما يُطلَق عليه "محترفو الفوركس"؛ وهم المتداولون الذين قرروا تحويل الهواية إلى إحتراف وملء أوقات فراغهم بالعمل الجاد الذي يُدِر عليهم المزيد من الأموال.

طريقك إلى احتراف الفوركس


إن التفرُّغ لمهنة التداول يعني ببساطة احتراف تجارة الفوركس، ويشير ذلك أيضًا إلى أن هذا المحترف قد قرر التحلِّي بجميع مواصفات المتداول النموذجية لضمان الربح وعدم التعرُّض للخسارة؛ فالأمر لم يعد بالنسبة له مجرد لعبة أو هواية. ومن أهم موصفات محترف الفوركس، شأنه شأن أي موظف، الحرص على مصلحة العمل وتأدية العمل على أكمل وجه وإبداء الإخلاص والتفاني أثناء ممارسة العمل، فضلاً عن العطاء والالتزام والإنجاز. وتتطلب كل هذه الأمور بذل مجهود ذي طبيعة خاصة يتمثل في التثقيف المهني ومتابعة أحدث تحليلات السوق وأخر مستجدات السوق ودراسة كافة التفاصيل الدقيقة وانتقاء ما هو مناسب لمصلحته والتمكن من أدواته التي يستخدمها.

احتراف الفوركس يعني المزيد من الأرباح

إن الهدف من كل مهنة هو زيادة العائد واستمراره على المدى الطويل؛ لذلك ننصح كل شخص ينوي احتراف الفوركس بضرورة تحديد أهدافه بدقة ومراجعة حساباته وإمكاناته باستمرار حتى يظل في منطقة الأمان دائمًا من ناحية، ولكي يحقق أعلى ربح بالنسبة له من ناحية أخرى. وهنا نقول أن المتداول الناجح هو من تكون محصلته رابحة، فعلى سبيل المثال، إذا حقق ربحًا بقيمة 1000 دولار في الصفقة الأولى وخسر بعدها 300 دولار في الصفقة الثانية، فهذا يعني أنه ربح فعليًا 700 دولار، وهكذا يقوم المتداول بعمل حساباته على نحو يضمن تحقيق أرباح شهرية بنفس الطريقة، شريطة أن تكون المحصلة النهائية هي الربح بالطبع والتي تتمثل في قيمة الدخل الذي يتوقعه، وهكذا يتضح لنا جانبًا مهمًا من احتراف الفوركس وهي القدرة على الاحتفاظ باستمرارية العائد والحرص على الزيادة المطردة أو التذبذب بين المعدلات التي يحددها المتداول مسبقًا.

مباديء هامة لاحتراف الفوركس

من أهم مواصفات المتداول المحترف هو التحلِّي بالعقلانية والابتعاد عن الخيال الواسع والجامح الذي يُمَنِّي النفس بتحقيق أرباح خيالية في وقت قياسي وبرأس مال صغير؛ فالمحترف لديه زوايا خاصة ينظر منها إلى السوق. في البداية يجب على المتداول أن يصبح متمرسًا مخضرمًا وصاحب سجل حافل بالصفقات التي تكون أغلبها رابحة؛ فلا بد من اكتساب الخبرات اللازمة التي تؤهل المتداول إلى اكتساب لقب "المحترف"، بعد ذلك تأتي الحنكة التي يستطيع من خلالها ممارسة طموحاته المشروعة في ظل ما لديه من وقت ومال وقدرة ليصبح الناتج النهائي لمعادلته هو الربح، لذلك يجب أن يكون الهدف واضحًا للغاية أمام المتداول المحترف وأن يدير أدواته بأسلوب سليم وحازم، وأن يتم ذلك بالطبع بناء على رؤية ثاقبة وكاشفة لكواليس السوق وتقلباته، ويجب عليه أيضًا أن يكون حكيمًا في قراراته ويعرف الوقت المناسب للانسحاب، فإذا تكررت الخسارة – وهذا شيء وارد – يجب عليه إذن أن يتوقف ويراجع أسلوب إداراته وطريقة تداوله والعودة مجددًا بمنظور جديد في ضوء الحقائق التي تكشَّفت له أثناء المراجعة.

وهكذا يستطيع المتداول – من خلال اتباع النصائح المذكورة – تحويل هوايته إلى احتراف وبالتالي يضاعف من أرباحه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق