الأربعاء، 11 نوفمبر، 2015

أزمة سقوط الطائرة الروسية تعمق أزمة الاقتصاد المصري

تداعيات سقوط الطائرة الروسية على الاقتصاد المصري
واكب سقوط الطائرة الروسية العائدة من شرم الشيخ ومتجهة الي روسيا تداعيات وحداث عديدة ولعل اهمها سقوط ارقام وتغير مؤشرات جعلت الاقتصادي المصري يدخل مرحلة ازمة جديدة بسبب تداعيات ازمة سقوط الطائرة الروسية. حقيقي ان الحكومة لمصرية لم تبدا بالحصر الدقيق لخسائر الاقتصاد المصري بسبب تداعيات سقوط الطائرة الروسية، ولكن بصورة مبدئية صرح وزير السياحة المصري هشام زعزوع بتقديره المبدئي لخسائر قطاع السياحة المصري وبالتالي الاقتصاد المصري ككل بما يقدر بنحو 300 مليون دولار شهريا ما لم يتم الغاء قرار تعليق الرحلات الجوية الى شرم الشيخ.
الجميع يعرف ان الاقتصاد المصري يعاني منذ زمن بعيد ولكن مقدار المعاناة يختلف بإختلاف الفترة الزمنية التي يمر بها العرراك السياسي والاقتصادي بمصر، كما ان الجميع يعرف ان القطاع السياحي يهتبر واحدا من اهم واكبر دعائم الاقتصاد المصري بجانب عوائد قناة السويس.
تصريحات هشام زعزوع "وزير السياحة " تشير الى انخفاض عوائد السياحة بمقدار النصف ما لم يتم تدارك الموقف وعودة حركة الطيران لمدينة شرم الشيخ كما هي.

جدير بالذكر ان الاقتصادي المصري يعاني منذ فترة من ازمات اقتصادية خانقة، الامر الذي دعا الحكومة المصرية الى خفض قيمة الجنية المصري مرتين متتاليتين بسبب النقص الحاد في موارد الدولار الامريكي بسبب انخفاض عائدات السياحة وتراجع عائدات قناة السويس بسبب تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي، فضلا عن تراجع تحويلات المصريين بالخارج. كل هذه العوامل فاقمت من ازمة الاقتصاد المصري بصفة عامة لتأتي ازمة سقوط الطائرة الروسية لتفاقم الوضع سوءًا وتجعل الاقتصاد المصري يدخل مرحلة اكثر سوءا.
يًذكر ان سقوط الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء جعل كلا من روسيا وبريطانيا يقومان بسحب رعاياهم من مصر وهو ما كبد السياحة المصرية خسائر فادحة، الا ان التحرك السريع والواعي من القيادة السياسية ومنظمات المجتمع المدني تحاول ان تتدارك الموقف وتبعث باكثر من رسالة طمأنة للجميع... لتبقى مصر سالمة وقوية ويبقى من فيها او قادما اليها سالمًا وآمنا ومطمئنا طول الوقت.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق