الاثنين، 26 يناير، 2015

4 أسباب لتداول العملات عبر الإنترنت

في السنوات الأخيرة أصبح تداول العملات عبر الإنترنت فرعًا رئيسيًا للتجارة الإلكترونية التي ازدهرت إلى حدٍ كبير على الشبكة العنكوبتية بفضل الثورة التكنولوجية التي شهدها العالم مؤخرًا. وقد أقبل الكثير من الأشخاص على ممارسة تداول العملات عبر الإنترنت بل اتخذها البعض حرفة دائمة له وجعلها مصدرًا رئيسيًا لرزقه. ويرجع هذا الإقبال المكثف على هذا النوع من التجارة إلى تمتعها بالكثير من المميزات التي ساهمت في جعلها نشاطًا تجاريًا جذابًا ومغريًا لقطاع كبير من مستخدمي الإنترنت. وفي السطور التالية سأحاول استعراض أهم الأسباب الدافعة لتداول العملات عبر الإنترنت من أجل الإلمام بها ومعرفة المزيد من أسرار هذا المجال.

تداول العملات عبر الإنترنت تجارة عالمية


ترجع أهمية تجارة العملات إلى كونها نشاطًا تجاريًا عالميًا لا يعترف بالحدود الفاصلة بين الدول أو الرسوم الجمركية التقليدية؛ وبالتالي استطاع هذا النوع من التجارة تجاوز جميع العوائق التي تقف في طريق معظم الأنشطة التجارية التقليدية ذات الامتداد العالمي؛ حيث تستند تجارة العملات في المقام الأول إلى بعض الآليات البسيطة المتاحة لمعظم الأفراد التي توفر الكثير من الوقت والمجهود بل والأموال أيضًا. ومن أهم العوامل التي ساهمت عالمية هذا النوع من التجارة هو أن هذا النشاط لا يعترف بالزمان والمكان حيث تتم كافة تعاملاته في فضاء افتراضي وتحكمه مجموعة من أدوات الضبط الميسرة والتي تتخلص في بضعة نقرات بينما يجلس المتداول في منزله مرتاحًا أمام شاشة حاسوبه الشخصي.

تداول العملات عبر الإنترنت تجارة ذات رأس مال محدود

من أهم المزايا التي تقدمها هذه التجارة لممارسيها هي أنها لا تتطلب رأس مال ضخمًا حتى يمكن للمتداول البدء في تعاملاته وجنى الأرباح؛ وبالتالي يستطيع أي شخص تدبير حفنة قليلة من الدولارات من أجل فتح حساب ثم ممارسة عمليات التداول لتصبح لديه فرص كثيرة لجني الأرباح ومضاعفة رأس ماله. ومن هذا المنطلق صارت هذه التجارة الملاذ الأول لصغار المستثمرين الباحثين عن فرص مواتية لتضخيم أموالهم المحدودة.

تكافؤ الفرص لضمان منافسة شريفة

يتميز تداول العملات عبر الإنترنت بالحيادية الشديدة وتكافؤ الفرص أمام جميع المستثمرين؛ حيث يُتَاح للجميع إمكانيات متساوية وبالتالي يتحقق مبدأ المنافسة الشريفة ومن ثَمَّ يتفوق المتداول الذي يستطيع توظيف إمكانيته المتاحة على النحو الأفضل، وذلك على العكس من التجارة على أرض الواقع التي تتداخل فيها عوامل الفساد والرشوة والمحسوبية والبُعد عن النزاهة.

سهولة الحصول على منصة تداول

إن الشخص الذي يقرر الدخول في مجال تداول العملات عبر الإنترنت يستطيع أن ينفذ قراره بعد عدد قليل من الساعات من توقيت اتخاذه لهذا القرار؛ لأن كل ما يحتاجه هو البحث الجيد والمتأني عن شركة وساطة جيدة ومشهورة بالأمانة والانضباط ثم يفتح حساب لديها (بحفنة قليلة من الدولارات كما ذكرنا بالأعلى) ثم تقوم شركة الوساطة بإمداده بمنصة تداول مجهزة بكافة الأدوات والآليات التي تساعده على إتمام صفقاته بنجاح، بل يستطيع أن يتلقى من خلالها أيضًا أحدث الأخبار والتحليلات المتعلقة بحركة السوق.
وكما نرى، فإن هذه الأسباب ساهمت إلى حدٍ كبير في انتشار تداول العملات عبر الإنترنت وجعلها سوقًا رائجًا على الشبكة العنكوبتية لتنافس غيرها من الأنشطة التجارية التي توازيها على أرض الواقع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق