الأربعاء، 21 يناير، 2015

دور مواقع التواصل الاجتماعي في انتشار تجارة الفوركس

في الآونة الأخيرة، ظهردور مواقع التواصل الاجتماعي في انتشار تجارة الفوركس، حيث تلعب مواقع التواصل الاجتماعي دورًا محوريًا في كافة النشاطات الإنسانية على مختلف أنواعها، ويرجع ذلك إلى قدرة هذه المواقع على نقل وتبادل المعلومات خلال وقت قصير وعن طريق اتباع بعض الإجراءات البسيطة التي يمكن تنفيذها بسهولة. وقد أثبتت مواقع التواصل الاجتماعي أنها ذات فائدة كبيرة في حالة توظيفها واستخدامها كأداة مساعدة من قِبَل متداولي تجارة الفوركس، وقد أدى ذلك الأمر إلى انتشار تجارة الفوركس عبر هذه المواقع وتحويلها إلى منصة دعائية وإخبارية لكل ما يجري في سوق الفوركس.


أهمية مواقع التواصل الاجتماعي بالنسبة لمتداولي الفوركس

تكمن أهمية مواقع التواصل الاجتماعي في كونها فضاء الكترونيًا يجتمع عليه الملايين من متداولي الفوركس، ومن خلال هذا الفضاء يمكنهم التواصل معًا ويتبدالون ما يشاءون من أخبار، وقد استغلت شركات الوساطة هذه الميزة ونجحت في إعادة استغلال هذه المواقع بصورة مغايرة عن طبيعتها المعتادة؛ حيث قامت بتحويلها إلى منصة موازية لعملائها ومصدر معلوماتي يبث كل ما هو جديد لحظة بلحظة، وصارت هذه المواقع مساحة خصبة لنشر آخر أخبار السوق واتجاهات الأسعار ونشر أحدث الدراسات المتعلقة بسوق الفوركس بجانب آراء ونصائح الخبراء في هذا المجال. ومن ثَمَّ يتضح لنا أن مواقع التواصل الاجتماعي صارت ضرورة حتمية لمتداولي الفوركس.

علاقة اسواق تجارة الفوركس بالإنترنت

إذا تحدثنا عن دور مواقع التواصل الاجتماعي في نشر تجارة الفوركس، فيصبح من الواجب علينا تناول شبكة الأنترنت بشكل عام بصفتها المحرك الرئيسي المعاصر لسوق الفوركس. فقد ساعد انتشار شبكة الإنترنت وسهولة الاتصال بها على إقبال المزيد من العملاء على الدخول إلى سوق الفوركس، ويرجع ذلك إلى توفُّر الحلول السهلة والبسيطة التي تتيح للجميع القيام بعمليات التداول بسرعة؛ حيث يقوم العميل باللجوء إلى إحدى شركات الوساطة كي تمثله في سوق الفوركس من حيث تنفيذ أوامر البيع والشراء التي يصدرها المتداول نفسه، ثم تمده شركة الوساطة بمنصة إلكترونية حتى يستطيع التحكم في حسابه وإدارة عملية التداول بنفسه، كل ذلك يتم من خلال شبكة الإنترنت التي تحتضن كل المعاملات. وتتيح شبكة الإنترنت فرصة الإطلاع على آخر أخبار السوق وإصدار أوامر البيع والشراء في أي وقت وأي مكان، حيث أن كرم التكنولوجيا بلا حدود، فمن الممكن الآن متابعة كل شيء عن طريق الولوج إلى شبكة الإنترنت باستخدام الهواتف الذكية والتطبيقات المناسبة التي تُيسر للعميل متابعة الموقف لحظة بلحظة وفي أي مكان.

تويتر وفيس بوك مرآة اسواق تجارة الفوركس

بطبيعة الحال، انتشرت الصفحات والمجموعات المعنية بسوق الفوركس على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث صارت ملتقى ومنتدى مفتوح لتبادل الخبرات، ولكن من ناحية أخرى صارت هناك حسابات محترفة تابعة لشركات الوساطة من أجل إصدار أحدث البيانات ذات الصلة بمجريات وتطورات السوق، وهكذا لم يعد العميل بحاجة إلى الاطلاع على النشرات الاقتصادية من مصادرها التقليدية، بل صار بإمكانه معرفة آخر خبر في لحظة صدوره بفضل منشورات وتغريدات شركات الوساطة التي تنشر كل ما هو جديد بالإضافة إلى التوصيات والتحليلات اليومية.
وهكذا صارت مواقع التواصل الاجتماعي تمثل عنصرًا أساسيًا في منظومة الفوركس ومصدرًا لا غنى عنه لأي متداول.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق