السبت، 27 ديسمبر، 2014

شرح بعض المصطلحات الأساسية في تجارة الفوركس

يسعى الكثير من متداولي الفوركس – ولاسيما المبتدئين – إلى صقل وإثراء معرفتهم فيما يتعلق بتجارة الفوركس؛ حيث صارت هذه التجارة نوعًا من العلم المستقل وظهرت حولها الكثير من الأطروحات والنظريات التي تشرح خفايا وأسرار هذه التجارة وترسم – بوضوح – طريق النجاح أمام المقبلين على الدخول إلى هذا المجال على النحو الذي يُنير لهم دربهم ويجعل بصيرتهم نافذة وخطواتهم سديدة عند ممارسة هذا النوع من التجارة، وبناء على ذلك، نقدم في هذا السياق سلسلة من المقالات التي تهدف إلى تثقيف المتداول العربي وزيادة محصلته العلمية في هذا المجال وذلك من خلال شرح وتقديم بعض المصطلحات المهمة التي قد تواجه المتداول عند الخوض في هذا المجال.

وسوف نستعرض هذه المصطلحات بشكل تدريجي بحيث يصبح من السهل بالنسبة للمتداول قراءة هذه السلسلة بشكل منهجي، وفي هذا المقال تحديدًا سوف نتناول 3 مصطلحات أساسية في مجال الفوركس والتي تُعَد بمثابة الأبجديات البديهية التي لا مفر من معرفتها والإلمام بدلالتها.

المعلومات الأساسية في تجارة الفوركس

عند الشروع في ممارسة تجارة الفوركس، ينبغي على المتداول الماهر، ذي الرؤية النافذة، أن يحرص على جمع بعض المعلومات الأساسية والتي تُمَثِّل له حجر الزاوية في نشاطه التجاري الذي يُقبِل على ممارسته. وتتمثل هذه المعلومات الأساسية في بعض البيانات الاقتصادية ذات الطابع الاسترشادي التي تساعد المتداول على تحديد اتجاهه وتصوُّر رؤيته مثل التوجه الاقتصادي العام لدولة ما أو الحركة شبه المستدامة لعملة معينة أو بعض المعلومات ذات الدلالات الاقتصادية مثل إجمالي الدخل القومي ومقدار حركة الواردات والصادرات، فضلاً عن نسبة التوظيف والبطالة والطابع الديني السائد؛ حيث يشير ذلك إلى توجهات اقتصادية معينة في بعض الدول – مثل المنطقة العربية-. وغالبًا ما يُشَار إلى كل هذه المعلومات والبيانات بإسم "الأساسيات"، وبالتالي فإن تحليل "الأساسيات" يصب بشكل مباشر في تحليل أي بيانات ذات صلة، بالإضافة إلى الاطلاع على النطاق النمطي للأسعار الفعلية للعملة الخاصة بالدولة المعنية؛ حيث غالبًا ما يؤثر هذا النطاق النمطي على قيمة العملة في سوق الفوركس وتداول العملات.

العرض والطلب في سوق الفوركس

إن سوق الفوركس – مثله مثل أي سوق – يموج بحركتي العرض والطلب اللتين تساعدان على التلاعب بقيمة العملات ارتفاعًا وهبوطًا؛ حيث ترتفع قيمة العملة عند زيادة الطلب عليها، بينما تهبط قيمة العملة عندما يقل الطلب عليها أو أنها تكون متوفرة في السوق على نحو مفرط. وهكذا صارت العملات – شأنها شأن أي سلعة – خاضعة للعرض والطلب.

أزواج العملات المتداولة في سوق الفوركس

يتم تداول العملات في سوق الفوركس في صورة أزواج؛ حبث تخضع قيمة العملة للارتفاع أو الهبوط من خلال المقارنة بعملة أخرى، ولسهولة استعراض العملات المتاحة في سوق الفوركس، تتم الإشارة لأي عملة باختصار يتكون من ثلاثة أحرف، وتعتبر العملة الثانية في الزوج هي العملة الأساسية، ويشير السعر المعروض إلى مقدار العملة الأساسية مقابل وحدة واحدة من العملة الأولى.
ولتوضيح هذا الأمر دعونا نستعرض هذا المثال، لنفترض أن سعر الزوج اليورو/ الدولار الأمريكي مُقَدَّر بـ 1,5000، فهذا يعني أن 1,5 دولار يعادل قيمة 1 يورو، وبالتالي، فإنه في حالة ارتفاع قيمة اليورو، سوف ترتفع بدورها قيمة الزوج اليورو/ دولار نظرًا لارتفاع عدد الدولارات المطلوبة لشراء وحدة واحدة من اليورو، ويمضي الأمر في الاتجاه المعاكس أيضًا في حالة هبوط قيمة اليورو؛ حيث تنخفض قيمة الزوج اليورو/ دولار بسبب انخفاض عدد الدولارات المطلوبة لشراء 1 يورو.
وتُعَد العلاقة بين طرفي الزوج تبادلية من حيث التأثير؛ حيث لا يقتصر التحكم في قيمة الزوج على سعر العملة الأولى فقط؛ حيث تؤثر أيضًا قيمة العملة الأساسية (العملة الثانية) على سعر الزوج، حيث تؤدي زيادة قيمة العملة الأساسية (الدولار في المثال السابق) إلى انخفاض وهبوط قيمة الزوج؛ لأنه في هذه الحالة سيكون العدد المطلوب من الدولارات أقل من أجل معادلة وحدة واحدة من اليورو. أما في حالة انخفاض قيمة العملة الأساسية (الدولار) فإن هذا يؤدي إلى ارتفاع قيمة الزوج (اليورو/ دولار) بسسب كثرة الدولارات المطلوبة لمعادلة 1 يورو.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق